اخبار الرياضة

الثبات الانفعالي

بقلم كابتن صلاح نصر


أود ان اقص عليكم موقف قد حدث لي عندما كنت مقيم في دوله بنما ( أمريكا اللاتينية ) عده سنوات ماضيه وما انتابني من شعور.
وبعد مرور هذا الموقف تيقنت لماذا المسئول في اي مكان قد يتضخم لديه احساس الأنا ،
نعود للموقف الا وهو :-
كنت في سيارتي متوجها الي مقر عملي في منطقه تاريخيه شوارعها ضيقه ملتويه ويسكن بها رئيس الدوله وقد تصادف في هذا اليوم وجود تشريفه لمرور السيد الرئيس وأخبرني الظابط المسئول بأنه ممنوع المرور من هذا الطريق وكان هذا الحوار باللغه الإسبانية التي تعلمتها ولكن بالطبع ليست بطلاقه –
حاولت ان اشرح له ان مكان عملي قريب جدا وهو يصر علي عدم مروري وغير مسموح و بدأ يشرح لي طريق آخر و لم استطع فهم طريقه شرحه بالاضافه الي صعوبه الشوارع الحلزونية ولم اعلم ماذا افعل؟؟؟
هنا تبرع إثنان من الشرطه ان يقوموا بتوصيلي و هما بالدراجة وانا بسيارتي السوداء و مشوا امامي وكأنها تشريفه رسميه ولمسافة حوالي 10 أمتار وقفوا ونزلوا من علي الدراجه وأوقفوا المرور من السيارات والمشاه لإفساح الطريق لي للمرور وكان المشاه المترجلين ينظروا الي سيارتي وعلامات الدهشة وحب المعرفه في أعينهم يا تري من هذه الشخصيه المهمه التي يقوم أفراد الشرطه بفتح الطريق لها مخصوص
ياااااااله من شعور
لقد انتابني لوهله إنني رئيس جمهوريه نفسي وإحساس الأنا والعظمة لثواني وتساءلت بيني وبين نفسي ياتري وأنا شخص عادي بلا حول ولا قوه احسست بهذا الشعور فما بالك لو انني كنت مسئول في موقع مهم ؟؟
علشان كده عاوز اقول اذا لم يكن لدي أي مسئول ثبات انفعالي وتشبع فالبطانه التي حوله قد تغير من سلوكه وينساق وراء هذه الأفعال الكاذبه لإننا بشر والنفس البشرية ضعيفه ..
لذلك لابد قبل ان يتدرج اي مسئول إلي منصب قيادي أن يتم الكشف النفسي عليه أسوه بالكشف الطبي والسيره الذاتية كي لا يتغير سلوكه سواء بالمنصب أو بما سيقوم به ممن حوله من أفعال و محاوله استرضائه بجميع الطرق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق