منوعات

قضايا تهم المرأة والاسرة المصرية

بقلم ليلي ابو الوفا رئيس قسم المراءة


من بعض هذة القضايا ارتفاع نسب الطلاق لمعدل يهدد استقرار الاسر المصرية ومن هنا اوجة السؤال من المسؤؤل عن ما وصلت الية الاسرة من تفكك وانحدار في القيم والمبادئ التي تربت علية الاسر المصرية وعلي من نلقي اللوم والمسالة هل علي الام ام الاب ام كلاهما فمن الواضح لم يعد احد يستطيع تحمل مسؤلية بناء حياة جديدة مع ان تكاليف الزواج اصبحت مرهقة لكل الشباب من الجنسين من اول الشقة والعفش
وجهاز العروسة الي تكاليف الفرح
وبعد هذا العناء وبعد اتمام الزواج
نجد ان هذا الزواج لايستمر سنة وتحدث الخلفات من قبل الزوج والزوجة وفي الوقت الذي من المفروض ان تتدخل اهل الزوج والزوجة لحل النزاع والخلفات ولم شمل الاسرة الصغيرة الا اننا نجدها تذيد الخلفات ان لم يكن من اهل الزوجة تكون من اهل الزوج وتكبر الخلفات اكثر واكثر وتلجأ الزوجة للمحاكم وتطلب كل حقوقها من قائمة منقولات ونفقة وتطلب بعد ذلك الطلاق او ترفع خلع ويكون الخاسر هنا هو الطفل او الطفلة البريئة التي تفتح عينيها علي اسرة مفككة من اب وام فمن الجاني هنا؟
وما هو دور الاعلام في علاج هذة الظاهرة المتفشية في البيوت المصرية وخطرها علي المجتمع المصري باكمله وانا من هنا اناشد كل وسائل الاعلام ومجلس المرأة والامومة بعمل مؤتمرات تناقش هذة الظاهرة وكيفية علاجها والقضاء عليها من خلال توعية كاملة للاسر المصرية للحد من هذة الظاهرة الخطيرة والله المستعان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق