منوعات

سالة الى محامين مصر

كتبتها لكم المستشارة / رباب حلمى عبد الفتاح

دوما افتخر بانتمائى لهذه القلعه المتينه , بيت العظماء اصحاب الرداء الاسود , فرسان الكلمة , اصحاب المنطق والرأى الحر.
لم اتوقع يوما تهتز ارجاء هذه القلعه من اجل التشبث بالمقاعد القابعه داخلها . كيف لذلك ان يحدث ؟؟!!!
لطالما ضربنا الامثال العظيمه فى حل الازمات فكيف لنا الا نستطيع ادارة مواقف يتحدد بها مصير بيتنا الكبير بمنتهى الحكمه المعهوده لنا ونحن اصحاب الحكمه !!
تذكروا اخوتى ان الاشخاص تفنى ويبقى الكيان .
ان اختيار نقيبا يمثلنا ابدا لم يكن صراعا او حربا يخوضها الانصار لكل جانب فتهتز به قلعة الحريات , بل هو اختيار قائدا يمثلنا عن قناعه , ابا عظيما يجمع ابناء هذه النقابه ويوحد صفوفها ويحافظ على حقوق كل من ينتمى اليها . افيقوا اخوتى ولا تتركوا العنان لاهوائكم فكل الى زوال ولا يبقى سوى القيم النبيله والاخلاق الراقيه . المواقف وحدها هى التى ترسم ملامح المستقبل فاتركوا ارثا مشرفا لمن يأتى بعدنا واضربوا لهم مثلا عظيما يليق بكم فنحن اصحاب ادارة الازمات .
فمن الاحرى ان نلتحم ولا نقطع اوصال نقابتنا . حافظوا على وحدة الصف والتزموا الهدوء واصنعوا تاريخكم بايدى نظيفه ولنختلف باناقه تشبه رداء الحق الذى نرتديه ونحن ندافع عن المظلومين ولنجعل منها ملحمه عظيمه يذكرها التاريخ وندون فيها كيف تكاتفنا جميعا حتى اصبحنا اصحاب تقرير المصير لانفسنا بفكر مستنير وثقافه عاليه . اتحدوا اخوتى فالاتحاد قوه ( ولا تنازعوا فتفشلوا ) دعونا نشكل جبهه قويه ضد كل من يأتى على حقوقنا . ان الاصوات المتقطعه لاتحدث الا الضجيج لكنها ابدا لم تعبر عن وجهة نظر . عبروا عن ارائكم بحكمه وهدوء فانتم اصحاب الحقوق وكفى بصوت الحق رفعه وشرفا ان يكون نقيا تقيا لا يراد به الا خيرا فربما هى فرصه للقرب بيننا , فلنلتحم بكل حب ولياتى من ياتى وليذهب من يذهب ونحن باقون فى احضان بيتنا الكبير. فلا تقطعوا خيوط الود بينكم فنحن اخوه , استعيدوا توازنكم واستقيموا يرحمكم الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق