منوعات

غريب حالكم ايها المصريون

بقلم / المستشار خالد سالم

..
البعض يتابع الازمات بمنظور غريب وعجيب جدااااا.. هل بالدعاء فقط يستقيم الشفاء ام بالدواء ام بمجابهة الداء….
هالت الصيحات على معالى وزير التربية والتعليم… أوقف الدراسة الاولاد حاتموت المرض حاينتشر…..
تفاعلت القيادة السياسية مع مطالب الأمهات واصدر فخامة الرئيس توجيهاتة الكريمة بغلق المدارس… وبعدها… توقفت الجامعات وتم تأجيل الامتحانات…
نقوم نعمل ايةةةةةةة
تحولت هذة الاجازة الجبرية لدرء المرض إلى اجازة نصف العام… كل الطلبة صغير ام كبير مع الماميز… بالنوادى والمولات… وشباب الجامعة على القهاوى والكافيهات… وشكرا على الاجازة اللذيذة ولا خوف من مرض ولا بعد عن تجمعات ولا اى حاجةةةةةة…
وبعدها مطالبات باعطاء إجازات للعاملين فى كل قطاعات الدولة…
وهى خطوة هامة لمنع التكدس ومحاصرة الداء والوباء…
لكن ايضااااااا سيتم تجميع الاب والام والأولاد فى اجازة متجمعين فى كل الأماكن…
الكل فى حالة هلع تقليدا للعالم اجمع.. لكن مع الفارق فى الوعى والثقافة… هذا الإجراء الاحترازى العالمى هام جدا وضرورى..
ولكن الأهم كيف سيتعامل المواطن المصرى مع الحدث…..
والاغرب الاعجب هو حالة غريبة انتابت افراد كثر… وتسائل أعجب….
اذاى العالم كلة متفشى عندة الوباء واحنا لا.. اشمعنى…
الكل يدعى فى كل شتى انواع التواصل الاجتماعى… آيات قراءن.. أحاديث.. ادعية
لرفع الهم والغم والوباء عن الدنيا….
اللهم بعض من يحاول بث الطمأنينة فى نفوس الجميع….
أطباء واطقم طبية…. وتدخل وحدات الجيش لتطهير بعض القطاعات… وشباب متطوع والهلال الأحمر وغيرهم لاحتواء هذا الوباء..
والبعض الاخر فى وادى اخر ولا اى اهتمام..
بعض عديمى الضمير من الجماعات بداؤ فى إطلاق الإشاعات.. الحقوا ناس بتموت فى الشارع.. الوباء يجتاح.. صور وتمثيل لبعض الماجورين ملقون فى الشوارع كأنهم اموات وهات يا صور… وهات يا تشير….
والاغرب تجار عديمى الضمير يرفعون الأسعار للمطهرات ومحاولة الايحاء بأن مخزون السلع قرب على الانتهاء لذيادة الأسعار تجار مراحل الألم والازمات… فلوس كتيررر رر..
و ساعدهم حرص الكثير على تخزين المواد الغذائية واشاعات… البلد حاتقفل وحانتحبس فى البيوت ومافيش اكل ولا شرب….
ماذا تريد ايها المواطن المصرى…
يحمينا الله… فيخرج من يقول ما تصدقوش دى الحكومة مخبية والموضوع كبيررررر
تاخذ الدولة قرارات للحفاظ على المواطنين من الوباء العالمى… يقولك.. شايف مش قلنا الدولة كانت مخبية واطرت للاعلان….
عايزين اجازة علشان نحافظ على نفسنا من الوباء والزحام…. ياخدوا الاجازة يصيفوا على البحر….
غريبة أصبحنا مشحونين بطاقة غريبة غير مفهومة لم نربى عليها… كنا نحترم ونوقر الكبير ونعطف على الصغير…
كنا نتمنى الخير لينا وغيرنا ولبلدنا الحبيبة
الان أصبح الحقد سيد الموقف وحب رؤية الخوف على وجوة الآخرين… لماذا نحتاج تفسير من أساتذة وعلماء النفس والإنسانية…
حفظ الله مصر ?? وقائدنا وجيشنا وشرطتنا وكل من يعمل بحب لرفعة هذة الامة…. ?
تحيا مصر ?? تحيا مصر ?? تحيا مصر ??

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق