منوعات

اتقوا الله في أنفسكم وفى الناس و فى بلدكم

بقلم المستشار مجمد فواز رئيس التحالف المدني لحقوق الإنسان وجمعية العفو المصرية

لقد تحقق ما طالبت به الدولة بفرض حظر التجوال وامس نوهت ان في (قرار) واني اقدر من اختلف معي لأنها وجهات نظر وكلنا نعمل لصالح المواطن لكن فعلا الأمر خطير على مستوى الجمهورية وهناك الكثير لم يقدر حجم هذه الخطورة حتى الآن وماحدث فجر اليوم من مهزلة بكل المقاييس ان هناك من المغيبين الكثير الذين يتم استغلالهم تحت ستار الدين وهنا يظهر سؤال منهم ( أليس الله موجود في كل مكان أليس الله قريب يسمع دعاء الداعي اذا دعاه من اي مكان) هل من شروط قبول الدعاء من الله النزول الي الشارع وعمل مسيرات لكي يقبل الله الدعاء هل اختراعتم دين جديد ام انه يتم التضحية بكم ويتم استخدامكم لنشر الفيروس بينكم اولا وبين كل من يقابلكم انتم وقود عمليه خسيسه ولا تفرقوا شئ مع من حرضكم لان من حرضوكم كانوا يجلسون في بيوتهم في امان خائفين على نفسهم من الاصابه وانتم يتم التضحيه بكم باسم الدين لحد امتى هذا التغييب الذي تعيشون فيه الا يوجد بينكم رجل رشيد يوضح لكم انكم لا قيمه لكم عند من يحرضكم غير استخدمكم لتنفيذ مخططهم ان كنتم لا تفرقوا مع من حرضكم لكن انتم تفرقوا معنا جدا نريد أن ترجعوا الي رشدكم وتفهموا انكم يتم تغيبكم بطريقة ممنهجه الدوله فتحه يدها للكل الا من تلوث يده بالدم افهموا صحيح الدين العلاقه بين العبد والرب لا تحتاج وسيط وليست حكر على احد دون الاخر افهموا ان مانمر به الآن إنذار من الله ورساله شديده اللهجه لكي يعود الكل الي رشده الكل على مستوى العالم أين عقلكم هو في تظاهر ضد فيروس في تظاهر ضد وباء كنتوا رايحين فين رايحين لربنا هو في مكان محدد لربنا كنتو رايحين له فيه ولا كنتوا بتطوفوا استغفر الله العظيم عيب عيب اللي بتعملوه ده ربنا سبحانه وتعالى موجود في كل مكان ده الدين اللي نعرفه ونؤمن به استغلوا هذه الفتره لكي تراجعوا أنفسكم ارجعوا الي الدين الصحيح والي دولتكم والكل يراجع نفسه وانا أولكم هذه الفتره العصيبه تحتاج مراجعه النفس اتقوا الله في أنفسكم وفي الناس و في بلدكم
الدولة تبذل كل الجهود للحفاظ على كل المواطنين لم تفرق بين احد سواء المتفق معها او المختلف القرارات للحفاظ على الجميع والخدمات للجميع انتم من تزرعون الدغينه من أجل دمار الدولة وهذا لن يحدث بإذن الله حافظوا على بلدكم والالتزام بقرارات الدولة حفاظآ على أنفسكم.
من لم يكن الموت واعظآ له فلا واعظ له
حمى الله مصر وجيشها وشعبها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق