منوعات

زوغوووطه ….هئ

بقلم الاعلاميه رنا مصطفى


الكورونا ياااااما. الكورونا…اكيد بتفكركوا بالفنان الجميل عادل إمام و حلزونيته المشهوره في فيلم ” مرجان أحمد مرجان” … هيا نفس الحلزونه بس بطريقه تانيه..مش عارفين أولها من آخرها…إسم ظهرلنا مره واحده خلانا كجنس بشري زي الكتاكيت جوه العشه …خايفين من حاجه مش شايفينها.
Covid 19 يعني ايه ده اسم مختصر لكلمه corona virus desease 2019.
و سموه بالوباء علشان مقدرته بالانتشار بسرعه البرق عبر العالم..و يصيب الجهاز التنفسي..المهم في الموضوع أن مصر تدير هذا الحدث بكفائه وإمتياز …خليه نحل متكامله لا تكل ولا تمل …سلسله متصله من التساؤلات والاجوبه..الحلول والتوعيه والحلول البديله المحاضره و المستقبليه..التنفيذ السريع الكفؤ…فكروني بالپينج پونج أو كره تنس الطاوله …وزاره تعرض مشكله تقوم الأخري بحلها بنفس التوقيت و الإجاده…و ده في حد ذاته إنجاز وطبعا بقياده وتوجيهات معالي رئيس الجمهوريه (عبدالفتاح السيسي ) الرئيس الصادق الإنسان ..مليارات الورود والتحيه للجيش المصري العظيم والأجهزة التنفيذيه و طبعا جيش مصر الأبيض والقطاع الطبي بقياده الوزيره الحديديه ..خط الدفاع الأول..
طيب بما أن هذا الوباء عالمي واحنا جزء منه وهو شأن أمن قومي ..ايه دوري كمواطن لمساعده بعضنا وبلدنا في تخطي هذه الغمه لأننا اولا وأخيرا كلنا بمركب واحد؟؟؟؟؟؟
أولا وثانيا وثالثا .. الثقه …أي نعم الثقه بالله “إن بعد العسر يسر”…الثقه بوطننا ..الثقه بأنفسنا….ثم الالتزام بتطبيق الإجراءات الصحيه لمنع انتشار الوباء…(خليك بالبيت)…التباعد الاجتماعي…طبعا النظافه اللي كل الأديان السماويه أمرت بيها (النظافه من الإيمان) ..الخروج للضروره القصوى …ولو دخلت تشتري حاجه ماتتضايقش تخيل نفسك بتنط في الهوا من ستاند للتاني وتضغط بضهر ايدك علي زراير الاسانسير ثم تنسحب للخارج كراقص محترف في باليه “بحيره البجع”..
لازم نكون ايجابيين ‘تفاءلوا تصحوا …ونكون مع قانون الطبيعه اللي بيقول توقع الخير تلاقيه….علشان كده من هنا لغايه ما نوصل لعلاج لازم نتعايش مع وجوده و نضحك عليه زي مريض السكر والضغط اللي بيصاحب مرضه…لازم نتذكر الإيجابيات ..انك مثلا حي ترزق وزي الفل بكامل صحتك وعافيتك ..افتكر انك كنت بتحلم بأجازه ومش عارف .دلوقتي مأنتخ عالكنبه قدام التلفزيون …اهي جات من السما …نعمل ايه تاني؟؟؟إقتصد ..ايوه إقتصد..ابتدي خطط لحياتك من جديد بوجهه نظري وفكر جديد ….غير طريقه تفكيرك اللي طول عمرك عايش بيها ..اشتري احتياجاتك فقط…وفر في استخدام الكهرباء الميه والغاز لأننا في حاله طوارئ…استغل وقتك ..رتب دولابك…إدهن حوائط بيتك…إسمه مزيكا..إتفرج علي فيلم..مارس رياضه..العب يوجا…تأمل…إفتح صفحه جديده مع ربك..إتعلم لغه جديده…أو حتي قوم أرقص انت حر..ولو خرجت للضروره القصوى إتبع التعليمات الصحيه والبس كمامه…
أهالينا اللي طبيعه عملهم غير مستقر ..الحكومه وضعتهم بعين الإعتبار ..لكن لابد أن يكون هناك كيان قائم بذاته (إتحاد رجال الأعمال ضد كوڤيد 19)…تكون مهامه التعاون مع الحكومه والجمعيات المختلفه لوضع خطه موازيه طارئه و مستقبلية و متجدده لمساعده هذه الفئات …بالإضافة لإتاحه الفرصه للمتطوعين للمشاركه في مكافحه الوباء…. و خلونا ما ننساش أهالينا من هم ينطبق عليهم خطوره التعرض للعدوي..وهم فئه المسنيين..نظرا لأن العديد منهم قد فقد رفيق كفاحه أو يعيش بمفرده دون ونيس..و يتحايل علي الظروف لقبض معاش أو ڜراء أدويه و خلافه.. هم أكثر فئه محتاجه أهتمام من الجميع…آخر كلمه احنا في وقت حرج لا فرق بين مسلم… مسيحي.أو يهودي ..لا فرق بين سني أو شيعي..بوذي..ملحد أو مؤمن…لكن تبقي الأنسانيه التي أفتقدنا معانيها مؤخرا….وتيمنا بالحلزونه ياااااما الحلزونه …… علشان تخرج من الدائره المغلقه ..إفتكر ..خليك بالبيت..إحمي نفسك…إحمي بلدك…..هئ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق